Arabgear

كابوس الكمارو، شيلبي سوبر سنيك

نشرت فورد الصور الرسمية الأولى لسيارتها الاختبارية الجديدة شيلبي سوبر سنيك – Shelby Super Snake على الشبكة العنكبوتية قبل أن تطلقها رسمياً على أرض الواقع في وقت لم يتم تحديده. لم يوفر الصانع الأمريكية فورد نسختي شيلبي GT500 و شيلبي GT500 سوبر سنيك من الجيل السادس لسيارة العضلات الأمريكية الشهيرة فورد موستنج، ولكن يبدو أنها ستوفر في وقت قريب هذه الفئات العليا من موستنج بشكل إنتاجي من جديد

والواضح من خلال مجموعة الصور المرفقة ضمن هذا الخبر ان سيارة فورد موستنج شيلبي سوبر سنيك الاختبارية أعرض من شقيقتها الإنتاجية شيلبي GT350، وحصلت على صادم جديد وعلى شبك أمامي يميزها وغطاء محرك يحتوي على فتحات تهوية كبيرة، وزودت بإطارات كبيرة قياس 20 إنش محاطة بعجلات من ميشلان وتخفي ورائها مكابح بريمبو قياس 16 إنش مع ستة مكابس في الأمام و قياس 14 إنش مع أربعة مكابس في الخلف، وصولاً إلى الخلف نلاحظ تزويد السيارة الاختبارية بصادم عريض جديد وبجناح خلفي مميز بالإضافة إلى مشتت هواء شرس سحتوي على مخرجيني كبيرين للعادم موزعين على الجانبين. 

تعتمد أجدد نسخة اختبارية من فورد موستنج على محرك V8 سعة 5 لترات مع سوبرتشارجد يولد قوة 750 حصان، وحصلت هذه السيارة على نظام تعليق وتوجيه معدلة.

يرجح فريقنا أن تقوم فورد بإنتاج عدد محدود من هذه السيارة الاختبارية كنوع من الاحتفال بمناسبة مرور 50 عام على إطلاق طراز شيلبي سوبر سنيك.

وبالتركيز برقم قوة محرك هذه السيارة الاختبارية يجعلنا نرجح أن سيارة شيلبي سوبر سنيك الجديدة هذه ستكون منافس شرس لسيارة شيفروليه كمارو ZL1.

شاركونا أعزاءنا متابعي عرب جير رأيكم بسيارة شيلبي سوبر سنيك الاختبارية، من خلال خانة التعليقات المرفقة في الأسفل.

المصدر
http://www.arabgt.com

سيارة بي ام دبليو ام ٥ الجديدة كلياً في أول تجربة عربية لها

حصلنا على فرصة حصرية بشكل عالمي ليكون فريقنا في عرب جي تي من أول الأشخاص الذين نختبر سيارة بي ام دبليو M5 F90 الجديدة كلياً بنسخة تجريبية برفقة الخبراء والمختصين لدى الشركة البافارية بي ام دبليو في جنوب فرنسا، وبما أن السيارة لم يتم إطلاقها بشكل رسمي فكان على زميلنا مصعب شعشاعة أن يقودها وهي متخفية أسفل التمويهات التي تحجب تصميمها النهائي من الخارج والداخل لنختبر شعور قيادتها على حلبة السباق بشكل أولي قبل أن يقوم فريقنا باختبار قياد سيارة M5 موديل 20188 بشكلها الإنتاجي النهائي لاحقاً خلال نهاية العام الجاري إن شاء الله.

تعتبر سيارة بي ام دبليو M5 F90 الجيل السادس الجديد كلياً من النسخة العالية الأداء M5 من طراز بي ام دبليو الفئة الخامسة.

حصلت هذه السيارة على تحسينات ميكانيكية وتقنيات جديدة كلياً، والمميز بسيارة M5 F90 هو حصولها ولأول مرة على نظام دفع رباعي للعجلات، وتزويدها بعادم جديد، وبمقصورة جديدة بالكامل، وبالتأكيد لا يمكننا أن ننسى ذكر القوة الجبارة، والثبات العاليا الذي تظهر السيارة على المنعطفات الحادة.

تعتمد سيارة بي ام دبليو M5 F90 على محرك V8 سعة 4.4 لتر مع شاحن توربيني مزدوج يولد قوة 600 حصان و 7000 نيوتن.متر من عزم الدوران، يتصل بصندوق تروس (جير) زد اف جديد كلياً أوتوماتيكي من 8 سرعات، لتتمكن السيارة من الوصول إلى سرعة 100 كم/س بعد إنطلاقها من السكون بأقل من 3.5 ثانية.

أهم شيء وفرته بي ام دبليو في هذه السيارة هو تكنولوجيا جديدة تقدمها لأول مرة تحمل اسم M Xdrive لتعلن رسمياً عن توفر نظام دفع رباعي في سيارات M Power ولتكون بداية هذا النظام مع سيارة بي ام دبليو M5 موديل 20188 التي يمكن لسائقها الإختيار بين وضعية القيادة بنظام دفع خلفي أو نظام دفع رباعي للعجلات.

ولمزيد من التفاصيل أعزاءنا متابعي عرب جي تي، عند تشغيل سيارة M5 الجديدة ستعمل على الفور بنظام دفع كلي للعجلات، وفي حال قام السائق بجعل وضعية قيادة السيارة على خيار M Dynamicستعمل السيارة بنظام دفع رباعي رياضي “4WD Sport” الذي يركز على توفير المزيد من الطاقة الخلفية، أما في حال جعل M5 تعمل على وضعية قيادة Dynamic Stability Control – اختصار DSC– ستسمح السيارة للسائق بالاختيار بين الوضعيات التالية؛ نظام دفع رباعي 4WD، أو نظام دفع رباعي رياضي 4WD Sport، أو نظام دفع ثنائي 2WD الذي يوفر الطاقة للعجلات الخلفية فقط.

يود فريقنا في عرب جي تي أن يشكر شركة بي ام دبليو الشرق الأوسط و بي ام دبليو ام ديفيجن على إتاحة هذه الفرصة لنا لكي نكون أول أشخاص عرب نقوم بتجربة قيادة بي ام دبليو M5 F90.

االمصدر
http://www.arabgt.com

ما هو الترس التفاضلي

لماذا كنت في حاجة الى الترس التفاضلي
عجلات السيارة تدور بسرعة مختلفة، وخصوصا عند تحول. يمكنك أن ترى في الفيديو السابق كيفة أن كل العجلة تمشي مسافة مختلفة من خلال دورانه، وأن العجلات الداخلية تدور مسافة أقصر من العجلات الخارجية. وبما أن السرعة تساوي المسافة المقطوعة مقسومة على الوقت الذي تستغرقه هذه المسافة، فإن العجلات التي تدور لمسافة أقصر من مسافة أقل. نلاحظ أيضا أن العجلات الأمامية تدور مسافة مختلفة من العجلات الخلفية.

بالنسبة للعجلات غير المحركة على سيارتك – العجلات الأمامية على سيارة الدفع الخلفي، العجلات الخلفية على سيارة الدفع الرباعي – هذه ليست قضية. ليس هناك اتصال بينهما، لذلك تدور بشكل مستقل. ولكن ترتبط العجلات مدفوعة معا بحيث محرك واحد ونقل يمكن أن تتحول كل من العجلات. إذا لم تكن سيارتك تفاضلية، فإن العجلات يجب أن تكون مؤمنة معا، اضطر إلى تدور في نفس السرعة. وهذا من شأنه أن يجعل من الصعب وصعبة على سيارتك: للسيارة لتكون قادرة على تحويل، واحد الإطارات يجب أن تنزلق. مع الإطارات الحديثة والطرق الخرسانية، وهناك حاجة إلى قدر كبير من القوة لجعل الانزلاق الإطارات. هذه القوة يجب أن تنتقل عن طريق المحور من عجلة واحدة إلى أخرى، مما يضع ضغطا ثقيلا على مكونات المحور.

الشرح بالتفصيل الاكثر بالفيدو القصير المرفق

اكثر من ١.٤ مليون ريال لانتاج سيارة طائرة لاستعماله بالاعاب الأولومبية عام ٢٠٢٠

يبدو أن تويوتا تعمل لتحقيق حلم السيارة الطائرة الذي يراود الإنسان منذ زمن طويل وسبق أن رأيناه في العديد من أفلام الخيال العلمي ولكن تويوتا تعمل لإنتاج هذا المشروع بشكل جدي لاستعماله في الألعاب الأولمبية القادمة 2020 بمدينة طوكيو اليابانية.

القصة تبدأ منذ 2012 حيث يعمل مجموعة من مهندسي الشركة يسمّون أنفسهم Cartivator أثناء أوقات فراغهم على مشروع السيارة الطائرة SkyDrive في سبيل المتعة ويبدو أن مدراء تويوتا قرروا دعم هؤلاء المهندسين عبر توفير 375,290 دولار لهم (1.407 مليون ريال) لإنتاج هذه السيارة الطائرة قبل بدء الألعاب الأولمبية 2020 لاستعمالها في عملية إشعال الشعلة الأولمبية بشكل مميز أمام أنظار العالم أجمع.

بالرغم من معارضة تويوتا للفكرة سابقاً إلا أن مهندسي الشركة أقنعوا مجلس الإدارة أن خطتهم تسير بشكل صحيح ولكنها تحتاج للدعم المالي وهو ما وفّره لهم مقابل وعودهم. وبالفعل أنتج المهندسون حتى الآن نموذجاً مصغراً 5 مرات عن الحجم الحقيقي للسيارة الطائرة ويقومون باختباره في انتظار النتائج.

أما عن المواصفات التي يطمح لها فريق المهندسين فهو أن تكون السيارة قادرة على الطيران بسرعة 100 كم/س ويمكن قيادتها بسرعة 150 كم/س على الأرض.

المصدر

http://saudishift.com

لمشروع سيارتها الكهربائيةBMW اسباب قتل

الواقع ان مستقبل السيارات تميل الي السيارات الكهربائية، ما هو وسائد في الوقت الحالي، الرهان تقوم على الطرازات الكهربائية ستقوم بالغزوا على طرقات العالم في العقد القادم.

BMW تعلم ذلك أكثر من معظم منافساتها، كيف لا وهي من الشركات السباقة مع علامتها الفرعية i والتي تتضمن اليوم الهاتشباك i3 الكهربائية وشقيقتها الرياضية i8 الهجينة بالقابس والتي حظيت بشرف نيلها للقب سيارة العام 20155 من ويلز.

وتخطط البافارية منذ زمن لتطوير طراز جديد باسم i5، من المفترض له أن يكون بمثابة سيارة عائلية كهربائية… غير أن التقارير غير الرسمية الواردة أخيراً، أكدت إلغاء العمل على هذا المشروع لأسباب عدة.

فبحسب بعض المصادر غير الرسمية ضمن أروقة BMW، فإن الأخيرة وجدت بأنه من المجدي أكثر ضخ الاستثمارات المخصصة لـi5 في تطوير فئات كهربائية من بعض الطرازات الأساسية الموجود بالأصل.

ويبدو بأن الألمانية غير مقتنعة كثيراً بعائلة i الراهنة، فتكاليف تطويرها كانت باهظة مع استخدام تقنيات شديدة التخصص، والأكثر من ذلك عدم تمتع هذه التقنيات مثل المكونات المصنوعة من ألياف الكربون، بالمرونة اللازمة لاستخدامها في طرازات عدة، والأمر نفسه ينطبق على قواعد العجلات.

وسبق لرئيس مجلس إدارة BMW هارالد كروجر، بأن ألمح لهذا الأمر عبر تصريحه بعزم شركته على جعل السيارات الكهربائية بالكامل جزءاً أساسياً من علامة BMW، مع تأكيده على ضرورة تمتع هذه التقنيات بمرونة كبيرة بما يسمح باستخدامها في عدد واسع من طرازات الألمانية.

وإن صحت هذه الأنباء، فمن المستبعد كلياً أن تشهد عائلة i أي نمو في المستقبل، كما تجدر الإشارة إلى وعد BMW نفسها بإطلاق فئات كهربائية من X3 وميني في المستقبل القريب.